حزب البناء والتنمية
الموقع الرسمي

أنشطة الحزب

المنتدى الأدبي بكفر الدوار (أنقذواالشيخ الأسير الدكتور عمر عبد الرحمن )

2017-01-08

استقبلت مدينة كفر الدوار عصر اليوم الوفد الأدبي لعقد المنتدى الثاني والعشرين وذلك في إطار حملة حزب البناء والتنمية  الموجهة لنصرة قضية فضيلة الدكتور عمر عبد الرحمن.

 حيث جاء هذ ا المنتدى وهوالرابع في حملة نصرة الدكتور عمر عبد الرحمن فقد سبقه المنتدى الأدبي بعين شمس ثم المنتدى الأدبي بالمحلة ثم بالإسماعيلية وفي أصيل رائع عقب صلاة عصراليوم الجمعة الموافق للخامس والعشرين من شهر مارس لعام 2016 في حضور حشد كبير من أبناء البحيرة والإسكندرية.

 عقد المنتدى بمقر حزب البناء والتنمية بمدينة كفرالدوار وقد المنتدى الشاعر سلطان إبراهيم عضو رابطة الأدب الإسلامي الذي ألقى قصيدتين مهدتان إلى الدكتور عمر عبدالرحمن  بعنوان ساكن القلب المهداة وقصيدة أخرى تحت عنوان (إمام المبصرين ).

وألقى كلمة الترحيب بالضيوف الأستاذ طه الشريف رئيس اللجنة الإعلامية بحزب البناء والتنمية  كما استفتح بالقرآن الأستاذ خالد جويدة.

ثم تحدث تباعا المهندس رفعت محمد حسن القيادي بحزب البناء والتنمية بالأسكندرية عن الظلم الكبير الواقع على الدكتور عمر عبدالرحمن وضرورة تكاتف الجميع من أجل مناصرة الدكتور عمر، كما تحدث حول همة الدكتور عمر.

ثم تحدث الدكتور منتصر الشنتلي القيادي بحزب البناء والتنمية بالأسكندرية عن رمزية الدكتور عمر وكونه ثالث ثلاثة من أقطاب الحركة الإسلامية في التاريخ المصري المعاصر وأن ما يحدث للدكتور عمر هو عيب وتقصير كبير على الحركة الإسلامية،  كما أكد على واجب النصرة للدكتورعمر و واجب العلماء والعاملين بالحقل الإسلامي تجاه هذا العالم الجليل.

ثم تحدث الأستاذ علي السحيمي القيادي بحزب البناء والتنمية بالبحيرة عن ذكرياته مع الشيخ عمر عبدالرحمن وأن سيرة الشيخ ومحنته تصيبه بالأسى والحزن الشديد.

ثم تحدث الأستاذ حميدة حمد القيادي بحزب البناء والتنمية بالبحيرة عن ذكرى الشيخ عمر العطرة وكيف كانت مصدر إلهاما له ولكثيرمن الشباب.

وتحدث الأستاذ محمد عمر حافظ القيادي بالحزب عن فرحته الشدية بالجمع الطيب والمؤتمر الذي عقد كما أثنى على حملة الدكتور عمر.

وقد شارك الشاعر الأستاذ/ عثمان جابربقصيدة ألقاها للشاعر الراحل فضيلة الشيخ عزت السلاموني وهي قصيدة مهداة إلى الدكتورعمرتحت عنوان (عمربن أحمد) كما شارك الشاعرالمنشد الأستاذ مرعي الجندي بفواصل إنشادية وشعرية متنوعة. 

وكان مسك الختام للشيخ محمد عمر عبدالرحمن حيث تحدث عن محنتة الدكتور عمر وعن التدهور الكبير في صحته والتعنت في إدارة السجن تجاهه وعن أمنية الأسرة وكل محبي الشيخ أن يعود إلى وطنه وأن يدفن في مصر بين أهله وأحبابه

اضف تعليق