حزب البناء والتنمية
الموقع الرسمي

مقالات و آراء

تحرير القدس والدعوات المدمرة لجسد الأمة المصرية وشبابها

2017-12-13

تحرير القدس والدعوات المدمرة لجسد الأمة المصرية وشبابها
أ/ سيد فرج

لا شك أن ما يحدث في القدس وفلسطين منذ عشرات السنين وما حدث هذه الأيام يشكل جريمة في حق المسلمين والعرب جميعا, وهو عار وخزي لا يغسل أثره إلا بتحرير الأرض والمقدسات من المحتل الصهيوني الغاصب.

ولا شك أن هذه الجريمة جاءت بسبب غفلة الشعوب وفشل الحكومات وقلة وعي النخب السياسية والدينية منذ عشرات السنين حتى الآن, فهؤلاء جميعا انشغل بعضهم ببعض وأصبح بأسهم بينهم شديد وهانت دماءهم عليهم حتى أصبحو لقيمات سائغة في فهم الصهيوني الكريه, فهو الآن يبتلعها لقمة تلو الأخرى لكي يبني دولته المزعومة من النيل الى الفرات وعقب الإعتراف الأمريكي بأن القدس عاصمة لإسرائيل اشتعل الغضب في قلوب كل المسلمين شيوخا وشبابا من هذا التعدي الإجرامي الذي يعطي المغتصب والسارق ما ليس له فقد خرج الشباب في مشارق الأرض ومغاربها ينددون بهذا القرار الظالم وهو أقل ما يجب وهنا يجب أن نحذر الشباب المسلم ولاسيما في مصرنا الحبيبة من الدعوات التي انتشرت لاسيما على صفحات التواصل تنادي الشباب المصري بالجهاد والقتال ضد الحكومات والجيوش في الدول العربية والإسلامية لكي يتم تحرير الأقصى زاعمة أنه لن يحرر الأقصى إلا بإعلان الجهاد ضد الحكام والجيوش داخل الدول العربية والاسلامية بل قتال كل من يرفض قتال هؤلاء .

ونحن نقول للشباب أن هذه الدعوات لا تقف على قوائم ثابته من الشرع أو الواقع فهي لا تصب إلا في صالح المغتصب الصهيوني لأنها تكرس الانقسام وتبرر سفك الدماء لكل الأطراف وتهدم الدول وتشتت الجماعات ونقول إن تحرير الارض والمقدسات واجب ولكن تحريرها لن يأتي الاقتتال والاحتراب الداخلي وهدم الدولة وإراقة دماء الأبرياء.

إن فلسطين لا تحتاج إلى شباب مقاتلين بل بها ملايين الشباب ولكن تحتاج الى دعم سياسي .

إن الخطر الصهيوني ليس مقصورا على فلسطين بل إنهم يسعون لإقامة دولتهم من النيل للفرات والدعوات للاقتتال والاحتراب الداخلي تساعد الصهاينة في بناء دولتهم على أنقاض الدولة المصرية.

ما يحتاجة الأقصى وما تحتاجه مصر لكي لا تقع فريسة للاحتلال الصهيوني هو الجهاد ضد الدعوات الكراهية والانقسام والإقصاء والاستحواذ بسلاح التوعية والتثقيف بالواقع ومخاطرة وتعقيداته ومعرفة ما يوافق الشرع والهدى النبوي الشريف في مثل هذا الواقع .

وأخيرا اللهم احفظ مصرنا وانصر إخواننا في فلسطين على الصهاينة المجرمين واحفظنا واحفظ كل من أرادنا بخير ورد كيد من أرادنا ومصرنا بشر.


اضف تعليق