حزب البناء والتنمية
الموقع الرسمي

مقالات و آراء

نعم للمحافظة على الدولة المصرية ووحدة الوطن وتماسكه

2017-05-17

نعم للمحافظة على الدولة المصرية ووحدة الوطن وتماسكه
أ: سلطان إبراهيم

 حين أعلن المتحدث الرسمي لحزب البناء والتنمية التوصيات الختامية لمؤتمره الثاني والتي جاء فيها:
 "تقديم المصلحة الوطنية على المصالح الحزبية ومشاركة الحزب في كل جهد يصب في المصلحة العامة، ومؤسسات الدولة ملكا لجميع المصريين وواحدة من أهم مقدرات الوطن، وتكريس الجهود لإيجاد حل سياسي باعتبار أن الحزب جزء من الحل وليس طرفا في الأزمة".و "دعم كل جهد لإنهاء الانقسام وتهيئة بيئة صالحة للوصول لاصطفاف وطني لبناء مستقبل الوطن، وتفعيل المواطنة بما يضمن وقوف المصريين على قدم المساواة دون تمييز، ونشر ثقافة قبول الآخر والتعايش السلمي بين المصريين ورفض بث الكراهية".و "التأكيد على حرمة دماء المصريين دون تمييز، ورفض كافة أشكال العنف والتحريض عليه، ومواجهة الفساد بشتى صوره .
 قام البعض بمهاجمة البيان وكان على راس من تعرضوا له الشيخ وجدي غنيم والاستاذة آيات العرابي ونحن لن نشكك في النيات ولكننا نقول لهم انتم بتصريحاتكم هذه تثيرون العجب في النفوس وتخالفون الثوابت التي اتفق عليها حين اجتمعت القوى الوطنية لتؤسس للتحالف الوطني لدعم الشرعية فما أعلنه المتحدث باسم حزب البناء والتنمية في المؤتمرالعام هو نفس ما أعلن مرارا وتم التأكيد عليه منذ البداية وهو نفس ما توافق عليه منذ تأسيس التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب والذي لازلنا متمسكين برمزيته؛ فلو راجعتم وثيقة الرؤية الاستراتيجية للتحالف الصادرة في 16 نوفمبر 2013 في أوج الحراك الثوري في مصر .. ففي نص وثيقة «تحالف الشرعية» فتحت عنوان رؤية استراتيجية لـ«التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب» جاء في مقدمتها:
 ((أملا في حاضر ومستقبل أفضل لمصر، وحفاظا على مقدرات الوطن، ومنعا للصدام بين أبنائه، وقطعا للطريق أمام أي تدخل أجنبي، وتحقيقا لطموحات ثورة 25 يناير المباركة لبناء دولة ديمقراطية وطنية حديثة والانطلاق إلى مستقبل أفضل يليق بمصر والمصريين،)) وايضا ما جاء تحت عنوان : الغايات الاستراتيجية .. البند رقم 8 (الحفاظ علي الدولة المصرية وعلي وحدة الوطن وتماسك أبناء الشعب).
وأيضا في بند المبادئ الحاكمة: 88) الإيمان بأن جيش مصر هو نواتها الصلبة ودرعها الذي يحمي حدودها ويضمن استقرارها ويؤمّن مستقبلها في مواجهة التحديات الخارجية ويشارك في تنميتها ونهضتها كمؤسسة وطنية ليست فوق الدولة، ويعمل جميع المصريين على دعمه وتماسكه.
 فهل ما قاله المتحدث الرسمي لحزب البناء والتنمية يغاير ذلك ويخرج عن هذه الرؤية ؟ام أن هناك من يسعى للخروج عن هذه الرؤية وله اهداف أخرى سواء صحّت نيته أم ساءت
 ومن أنكر على المتحدث باسم الحزب دعوته للاصطفاف نحيله ايضا الى ما جاء في وثيقة التحالف تحت عنوان الغايات الاستراتيجية:
 يسعى تحالف دعم الشرعية وكسر الانقلاب إلى تحقيق ما يصبو إليه الشعب المصري من إقامة دولة ديمقراطية وطنية حديثة يشارك جميع المصريين في بنائها دون إقصاء أو تهميش
وفي نفس الوثيقة في المبادئ الحاكمة: 66) احترام التعددية السياسية والإقرار بأن مصر وطن لجميع أبنائها.
77) الإيمان بأن أبناء مصر من المسلمين والمسيحيين شركاء في بناء حضارة هذه الأمة وأن أي تقدم أو نهضة لا يمكن أن يكون إلا بمشاركة جميع أبناء الأمة وفي المقدمة منهم الشباب والمرأة.
ومن ينكر الدعوة للحوار نقول له إن آخر ما دعت إليه وثيقة التأسيس للتحالف الوطني لدعم الشرعية ((
وأخيرا:
 انطلاقا من قناعة راسخة لدى التحالف الوطني لدعم الشرعية وكسر الانقلاب بأن حل الأزمة الراهنة في مصر يحتاج إلى تكاتف جميع المصريين لتحقيق هدف إقامة نظام ديمقراطي يعزز مكاسب ثورة 25 يناير وينهي الإنقلاب العسكري؛ فإن التحالف الوطني لدعم الشرعية وكسر الانقلاب يدعو جميع القوى الثورية والأحزاب السياسية والشخصيات الوطنية للدخول في حوار عميق))
 فمن يتزيدون على حزب البناء هم من يخالفون الرؤية والاستراتيجية التي قام عليها التحالف الوطني فإلى متى هذه الزايدات ولمصلحة من اصطناع الأزمات .
 كنت دائما وأبداً أرى أن من أكبر أخطاء التيار الإسلامي أن يتصدره من لا يحسن الفهم لطبيعة المنهج الرباني في التعامل مع الرفقاء ولا يدرك قيمة احتواء الفرقاء
 ولا زلنا نجد من يزايد ويتعيش على المزايدة والتنقيص من الآخرين حتى ولو اضطر إلى لى اعناق القول أو التصريح بعكس ما كان يصرح به حزبه أو فصيله .
 وأخيرا :من يضايقه أننا ندعو إلى الحفاظ على مؤسسات الدولة نقول له : سنظل كما نحن نحب هذا البلد ونحافظ عليه وهذا لا يتعارض أبدا مع كوننا نقول للظلم لا .
 واختم سؤال بالفعل يقلقني ما سبب هذا الهياج الدبابيري ضد حزب البناء والتنمية في الإلام المسمى بإعلام الشرعية ترى هل لأننا قلنا سنحافظ على مؤسسات الدولة ونسعى للحوار وندعو للاصطفاف أليس هذا ما جاء في وثيقة التحالف أم أنكم أيدتم التحالف دون قراءة وثيقته أم ترى هل غيرتم ما اتفقتم عليه مع القوى الوطنية الحرة .
 حفظ الله مصر وشعبها وأهلها ومؤسساتها وأصلح الله حال البلاد والعباد وحفظ مصر من كل مكروه وسوء

اضف تعليق

استطلاع رأي

ما توقعاتك بشأن الانتخابات الحالية للحزب؟
نتيجة التصويت

توقيت الصلاة

فيديوهات

المزيد

دورات تدريبية

المزيد

الصور

المزيد

شاركنا رأيك