حزب البناء والتنمية
الموقع الرسمي

مقالات و آراء

انتخابات البناء والتنمية بين مطرقة المعارضة وسندان الإعلام

2017-05-17

انتخابات البناء والتنمية بين مطرقة المعارضة وسندان الإعلام
عصمت الصاوي
هجوم حمزة زوبع وأيات عرابي ووجدي غنيم والمجلس الثوري وغيرهم وغيرهم علي حزب البناء والتنمية بسبب الانتخابات الداخلية التي أجراها ثم بسبب التوصيات الختامية للمؤتمر العام وفق مزاعمهم ، تأتي في إطار متسق تماما لرؤيتهم القائلة باستحالة بناء دولتهم إلا علي جثة أوطانهم ، فرؤيتهم التي عبروا عنها مرارا تدعو إلي تفكيك مؤسسات الدولة وإنهاكها ، والقضاء علي الجيش والشرطة وإسقاطهما ، وفتح الملف الطائفي علي مصراعيه والدفع بالبلاد نحو أتون الحرب الأهليه المدمرة ، فهم يرون أن إجراء الانتخابات الداخلية للحزب هي بمثابة الإلتزام بالمنظومة القانونية والدستورية للدولة واعتراف من الحزب بمؤسساتها ، فهم يخلطون بوضوح بين الدولة ومؤسساتها وشعبها وحضارتها وبين نظام الحكم فيها ، فإن كان من حق أي أحد أن يكون معارضا لنظام الحكم وسياساته فليس من حق أي أحد أن يكون عدوا لدولته ، فلا يتصور في وجدان عاقل مخلص لوطنه وهو يتعارض مع نظام الحكم في دولته أن يدعو لهدمها وتفكيك أنويتها الصلبه واضعافها ، ورؤية الحزب المفرّقة بين الدولة والنظام والداعية إلي الحفاظ علي وحدة الدولة وقوتها وتماسكها والحفاظ علي لحمتها حتي وإن كانت معارضة للنظام يتعاكس مع رؤيتهم ويرونه دورانا من الحزب خارج منظومتهم التي أسسوها علي قاعدة تقديم مصالحهم الشخصية والحزبية الضيقة فوق مصالح الأديان والأمة والأوطان ، وهو ما يعكس تناقضا في الرؤية بين البناء والتنمية و وبينهم فالحزب يقدم علي رأس أولوياته الدين والوطن حتي علي صالح الحزب نفسه ، ومن المضحكات المبكيات تلاقي الإعلام المؤيد للنظام مع الإعلام المعارض للدولة في انتقاد حزب البناء والتنمية ومحاولة شيطنته باتهامين متعارضين تماما
فالاول يدعي أن النتائج تصب في صالح الإخوان المسلمين ضد النظام والثاني يدعي أن الانتخابات تخدم النظام ضد الإخوان ، وهي إحدي كوارث الاستقطابات السياسية الحادة التي يريد الطرفان وصم المجتمع المصري بها وجعلها السمة المميزة للصراع السياسي داخل مصر
 ويصر حزب البناء والتنمية علي ألا يكون أحد أدوات ذلك الاستقطاب وأن يحافظ علي استقلاليته ويسعي قدما في مشروعه الداعي إلي الحفاظ علي الدولة المصرية من التمزق والتفكك والانهيار عبر ألياته التي اختارها لنفسه بدءاً من البحث عن الحلول السياسية الجادة والعادلة إلي المصالحة الوطنية الشاملة التي لا تستثني أحد ولا تقصي أحد وأن يكون بناء المستقبل عبر مشاركة جميع أبنائه .

اضف تعليق

استطلاع رأي

ما توقعاتك بشأن الانتخابات الحالية للحزب؟
نتيجة التصويت

توقيت الصلاة

فيديوهات

المزيد

دورات تدريبية

المزيد

الصور

المزيد

شاركنا رأيك