حزب البناء والتنمية
الموقع الرسمي

رأي الحزب

وما زال الاعلام المصرى يتحرى الكذب!!

2017-01-08

قدم أ.ضياء رشوان حلقة فى برنامجه منابر وسيوف دارت رحاها حول ملامح من تاريخ الجماعة الإسلامية منذ نشأتها فى الجامعة ثم صدامها مع السادات من خلال مواقفها الوطنية الرافضة لاستضافة شاه ايران بمصر ثم زيارة السادات للقدس وعقده لاتفاقية كامب ديفيد ، وكون الجماعة قد دخلت فى صراع عنيف ودموى مع نظام مبارك وأجهزة الشرطة انتهى باعلانها مبادرة وقف العنف عام 1997. ثم بعد ثورة يناير مارست الجماعة السياسة حينما جاءتها الفرصة وأنشأت حزب البناء والتنمية ، وقد ركزت الحلقة حول علاقة الجماعة الاسلامية بالاخوان لاسيما بعد 30يونيو.
لكن التناول الصحفى للحلقة كان على طريقة الصحافة المصرية التى لا تبحث إلا عن الاثارة والتشويه ولا تعنيها المصداقية واحترام القارىء لديها ونشرت عدد من مواقع الصحف منها المصرى اليوم والوفد وبوابة الاهرام تحت عنوان الجماعة الاسلامية مسئولة عن 95% من العمليات الارهابية فى مصر ، وهو توجيه سافر للقارىء من خلال عنوان التقرير تشير فيه الصحف الى اتهام الجماعة بمسئوليتها عن تلك النسبة الكبيرة من العلميات والأخطر هو عملية الاسقاط بمسئولية الجماعة الاسلامية التى أرادتها الصحف على ما يجرى فى مصر حاليا من صدام مسلح وعنف دموى لم يستثن منه أحد .
ناسية أو متناسية ما قامت به الجماعة وقدمته من مبادرات منذ 30يونيو وحتى الآن لنزع فتيل الأزمة وجمع فرقاء الوطن ومنهم مؤسسة الجيش على كلمة سواء من أجل الخروج من النفق المظلم ،ثم ما قامتبه الجماعة وقادتها من مؤتمرات لتحذير الشباب من خطرالانضمام الى تنظيم الدولة وخطورة فكر داعش ورغم ذلك كله فلم تسلم الجماعة من إسقاطات الصحافة ومنها إحدى الصحف المملوكة للشعب المصرى واننا فى حزب البناء والتنمية نهيب بالمؤسسات الصحفية مراعاة المصداقية وتقديم مصلحة الوطن فوق كل اعتبار والحرص على رأب الصدع ولحمة المجتمع المصرى عسى الله أن يرفع عنا وعن بلادنا ما أصابنا من بلاء.

روابط متعلقة

اضف تعليق