حزب البناء والتنمية
الموقع الرسمي

بيانات هامة

نداء عاجل من أجل إنقاذ الوطن

2017-01-08

نداء عاجل من أجل إنقاذ الوطن

یتابع حزب “البناء والتنمیة” ببالغ الاھتمام النداءات الداعیة للاحتشاد الجماھیري یوم الحادي عشر من نوفمبر المقبل؛ احتجاجا على تردي الأوضاع الاقتصادیة وسوء الأحوال المعیشیة.

كما یتابع الحزب ردود الأفعال على تلك الدعوات على كافة المستویات الداخلیة والخارجیة شعبیة كانت أو من جھة السلطة.

وعلى الرغم من عدم وضوح الجهات الداعية إليه وصعوبة توقع تداعياته ومع ارتفاع وتیرة الغضب الشعبي بعد موجات من الغلاء الفاحش فإنه ینبغي التأكید على ما یلي:

  1. أن الحل الحقيقي لجميع الأزمات لابد وأن يمر بطريق العودة إلى الله والتصالح مع شريعته.
  2. الحق في التظاھر السلمي لكافة المواطنین كواحد من أھم مكتسبات ثورة الخامس والعشرین من ینایر وكحق دستوري أصیل.
  3. رفض الحزب لكل أشكال العنف وبالمقابل كل سیاسات وممارسات القمع.

وحیث إنه لا یخفى على متابع أن دافع ھذه الدعوة ھو الآثار الاقتصادیة المدمرة التي لحقت بالمواطن جرَّاء سیاسات اقتصادیة لا تقیم للمواطن وزنا في حساباتھا؛ وحیث إن رؤیة الحزب تؤكد على أن أزمات الوطن لن تجد سبیل حلھا في سیاسة القبضة الحدیدیة أو الحلول القمعیة أو الممارسات الاستبدادیة؛ فإن الحزب یؤكد أن الأزمة لا یمكن تجاوزھا إلا من خلال معالجة جذورھا.

ومن منطلق استشعار حزب البناء والتنمیة لھذه الأخطار المحیطة بالوطن فإنه یطرح رؤیته لمعالجة جذور ھذه الأزمة والتي تعتمد على حزمة من الإجراءات من أھمھا:

  • إطلاق الحریات باتخاذ العدید من الإجراءات والتي من أھمھا:
  • إلغاء قانون التظاھر وكافة القوانين المقيدة للحريات.
  • الإفراج عن كافة سجناء الرأي على اختلاف اتجاھاتھم الأیدیولوجیة وتنوع أطیافھم السیاسیة.
  • الدعوة إلى مؤتمر وطني جامع يشمل كل مكونات الوطن ولا يقصي أحدا ویھدف إلى:
  • تحقیق المصالحة الوطنیة وتطبیق العدالة الانتقالیة والانتصاف لذوي الحقوق منذ ثورة ینایر وحتى الآن بغیة خلق بیئة سیاسیة مستقرة تخدم عملیة الإنقاذ الاقتصادي مع الاستفادة من كافة الكفاءات الوطنیة بعیدًا عن سیاسات الاستحواذ والإقصاء واعتمادًا على مبدأ تقدیم الكفاءات لا الولاءات.
  • وضع أسس واضحة لرؤیة اقتصادیة تحقق العدالة الاجتماعیة والتنمیة الاقتصادیة في آن واحد مع تعزیز آلیات مكافحة الفساد، ووضع الضمانات اللازمة لتخفیف الأعباء عن كاھل الفقراء وإعادة ترتیب الأولویات بحسب احتیاجات المواطن لا على أساس مشروطیة صندوق النقد الدولي.

إن حزب البناء والتنمیة إذ یقدم ھذه الرؤیة تغلیبا للمصالح العلیا للوطن على سائر المصالح الضیقة فإنه يمد يده إلى كل وطني مخلص مؤیدا كان أو معارضا ليتعاون الجميع على إنقاذ وطننا والعبور به من أزماته إلى مستقبل مشرق.

حفظ الله مصر وشعبھا

اضف تعليق

استطلاع رأي

ما توقعاتك بشأن الانتخابات الحالية للحزب؟
نتيجة التصويت

توقيت الصلاة

فيديوهات

المزيد

دورات تدريبية

المزيد

الصور

المزيد

شاركنا رأيك