حزب البناء والتنمية
الموقع الرسمي

حوارات و تحقيقات

الشيخ الأسير عمر عبد الرحمن

2017-01-09
وسط مشاعر جياشة من أبناء الحزب وتطلعهم لمعرفة جديد الأخبار عن والدهم وأستاذهم العالم الجليل فضيلة الدكتور عمر عبدالرحمن المعتقل بسجون أميركا منذ منتصف تسعينات القرن الماضي، تجري إدارة الموقع الرسمي لحزب البناء والتنمية هذا الحوار مع الأستاذ محمد عمرعبدالرحمن ابن فضيلة الدكتور :عمر عبدالرحمن للاطمئنان على حقيقة ما جاء من أخبار حول تدهور الحالة الصحية لفضيلة الدكتور ونقله إلى المستشفى وإلى نص الحوار :
س ما هي أوضاع فضيلة الدكتور عمر عبدالرحمن داخل السجون الأمريكية في الوقت الراهن؟
ج- الوالد في حالة سيئة داخل السجون الأمريكية ولم يتغير شيء في وضعه حتى الآن رغم مخاطبتنا لمعظم الجهات المسؤولة داخل أمريكا فما زال يعاني الوحدة والسجن الأنفرادي, وعدم مخالطته لأحد ولا يجد رفيق ولا معين رغم مرضه الشديد وكبر سنه.
س: هل تم تعيين محامي جديد لفضيلة الدكتور عمر في الفترة الأخير؟
نعم لقد قامت الأسرة بتعيين محامي جديد لفضيلة الدكتور عمر بجانب محاميه السيد رمزي كلارك وزير العدل الأمريكي الأسبق.
س: هل زار المحامي فضيلة الدكتور عمر في الفترة الأخيرة؟
ج: لقد زار المحامي والدي منذ أكثر من شهر ويتصل به كل فترة.
س: ما هي آخر مكالمة تحدثتم فيها مع فضيلة الدكتور عمر؟
ج: كانت آخر مكالمة للوالدة وهي الوحيدة التي يسمح لها بالحديث مع الوالد منذ أكثر من 35 يوماً, بينما هو في العادة يتصل كل خمسة عشر يوما, وذلك يجعلنا قلقين جداً على وضع الوالد, وقد تحدثنا مع المحامي عدة مرات في هذا الشأن, وهو من جهته قام بالاتصال بالجهات المعنية داخل السجن وخارجه, إلا أن الإجابة عن وضع فضيلة الدكتور وعدم تمكينه من الاتصال بنا مبهمة وعدم واضحة, مما يجعلنا في قلق متزايد عن وضعه.
س: هل تودون توجيه رسالة للحكومة الأمريكية؟
ج: نحن ناشدنا وما زلنا نناشد الحكومة الأمريكية والرئيس أوباما بأن يفرجو عن فضيلة الدكتور عمر عبدالرحمن حيث أنه في حالة مرضية متأخرة وتجاوز ال 78 عاما, وكذلك نناشد النظام المصري والأزهر وكل المؤسسات المعنية بحقوق الأنسان بل وكل حر أن يبذل ما في وسعه للإفراج عن فضيلة الدكتور عمر عبدالرحمن.

 

اضف تعليق