القاهرة
ﻻتستهينوا بالشعب المصري     تنظيم الدولة يواصل ضخ النفط السوري رغم ضربات التحالف     حزب البناء والتنمية ...يدين حادث الاعتداء الإجرامي علي جنودنا في سيناء     مدرس يتسبب في سرقة 115 ألف جنيه "مرتبات عاملين"     الرد على من ادعى ردة أهل مصر عن التوحيد .. الخاتمة     الرد على من ادعى ردة أهل مصر عن التوحيد .. الجزء الثاني

بجاتو : "الدستورية" تتجه للموافقة على تأجيل تصويت "العسكريين"

قال المستشار حاتم بجاتو وزير الشؤون القانونية "لو دخلت بيانات قوات الشرطة والجيش كتلة واحدة في كشوف الناخبين حسب قرار المحكمة الدستورية العليا سأكون قد أخليت بالأمن القومي المصري ، وذلك للتعريف بأعدادهم و تصنيفاتهم على الملأ" . وأضاف بجاتو خلال استضافته في برنامج من جديد على قناة "ONtv Live" أن "الحل أن نقوم بإدراجهم في الكشوف تدريجياً على دفعات شهرية حتى لا يعرف الأعداد الحقيقية ونكون قد أزلنا بياناتهم الخاصة برتبهم، حتى لا يعرف الأعداد الحقيقية للعسكريين المصريين “، مؤكدا “ ونحن لا نجادل في أصل الحق وحتى لا نضر بالأمن القومي". وأكد بجاتو "أبحث عن مخرج كوزير في حكومة ليس كقاضي، وأن أحترم الحكم وأنفذه"، مؤكدا "ستكون عمليات الإدخال حتى سنة 2020 وستكون بين الهيئة العليا للانتخابات والمؤسسة العسكرية و قوات الشرطة". وأشار بجاتو إلى أنه واللواء ممدوح شاهين قد اجتمعوا مع رئيس المحكمة الدستورية ، مؤكدا أنهم " لا يستطيعوا يجتعموا مع هيئة المحكمة" ، مضيفا "أزعم أن تتفهم المحكمة تأجيل تصويت العسكريين"، بحسب وكالة أونا للأنباء. وأكد وزير الشؤون القانونية "أننا في دولة قانون في بعض الأحيان ودولة موائمات في أحيانا أخرى، وبعد الثورات يحدث تناحر بين القوى السياسية وبعضها، وإعادة دولة القانون يحتاج لوقت، والمهم أن نأخذ كل يوم خطوة للأمام، وبالفعل نتحول لدولة القانون لكن بشكل بطيء". وعلق الوزير على حملة تمرد قائلا "الدستور لا يعرف فكرة عزل رئيس الجمهورية أو إقالته إلا في أربع حالات "ارتكاب جريمة جنائية، أو أن يحدث خلاف بين مجلس النواب ويطرح الأمر للاستفتاء والشعب يرفض فيجب أن يستقيل الرئيس ، وحالة الوفاة" ، موضحا أنه لا ينكر قيمة التوقيعات أو أي حراك سياسي وأتمنى أن تظل الحملة سلمية في يوم 30 يونيه . وأضاف بجاتو أن أبرز مساوئ مصر الدستورية خلا المرحلة الماضية هي الطريقة التي خرج بها الدستور الحالي، وأن مصر كانت تستحق أن يخرج دستورها بطريقة أفضل مما حدث، مشيراً أنه يتمنى من الرئيس وجميع القوى السياسية أن يصلوا بالأمور لأكثر توافق . وحول حقيقة التلاعب في نتائج الانتخابات الرئاسية، قال بجاتو الذي شغل منصب الأمين العام للجنة العليا للانتخابات الرئاسية، أن النتيجة التي أعلنت في الانتخابات الرئاسية هي ما انتهت إليه صناديق، وأنه لم يتلقى تهديدات بشأن انتخابات الرئاسة لأنه شخص لا يهدد، مؤكداً أن المشير وأعضاء المجلس العسكري علموا بنتيجة الانتخابات الرئاسية من التلفزيون. وقال بجاتو أنه يفضل لقب المستشار عن لقب الوزير لأنه الصفة الدائمة، وأن محاولة تركيع القضاة وعزلهم تحت أي مسمى هي خط أحمر بالنسبة له، لأن الخط الأحمر بالنسبة له هو الدفاع عن استقلال القضاء مهما كان الثمن، لأن الدفاع عن استقلال القضاء وتحصينه هو دفاعاً عن الوطن وحماية لقيمه. ودعا بجاتو مجلس الشورى ألا يستسهل في التشريع ولا يُصدر إلا القوانين الهامة، مؤكداً أن مجلس الشورى الآن مجلس دستوري لا يشوبه أي بطلان، وقال أتمنى أن يتم الانتهاء من قانون مجلس النواب قبل نهاية الشهر الجاري، وأن تُجرى الانتخابات بأسرع وقت ممكن، لأنه يؤيد سرعة بناء المؤسسات الدستورية. وردا على تصريحات الدكتور عصام العريان بأن المحكمة الدستورية تلعب دورا سياسيا، قال بجاتو أن أعضاء المحكمة الدستورية لا يعملون بالسياسة ولا يصدون أحكاماً مفخخة، ولا تتربص لتعطيل الانتخابات وكانت تريد الرقابة اللاحقة، وتابع: أثق أن المحكمة إذا نُفذ حكمها ستقوم بإقرار قانون مجلس النواب قبل نهاية الشهر الجاري، مؤكداُ أنه يثق أن الرئيس سينفذ وعده ويتبنى مشروع قانون السلطة القضائية المقدم من القضاة.